Pages

Wednesday, September 7, 2011

شوية اشيا عن جامعة التعليب



فيني قلكم شويّة اشيا،،،
 بس ما فيني قلكم كل الاشيا،،،

فيني قلكم أوّل يوم قضيّتو بالجامعة اللبنانية،،،
بس ما فيني قلكم الصدمة يلي انصدمتها،،،

فيني قلكم لما الرفقاتي قالولي:" هيدي كانت مركز لبغال الجيش الفرنسي"،،،
بس ما فيني قلكم ازا بعدن هون، أوازا تطوّروا وصاروا شي غير،،،

فيني قلكم لما فتت عالصف وشفت قاعة الــ200 فيها 700 تلميذ،،،
بس ما فيني قلكم ليش هالعدد كلو كان موجود، اكيد ما كلن جدد،،،

فيني قلكم لما الدكتور قلنا:" انتو بدكن تصيروا متلي" ،،،
بس ما فيني قلكم كام قتيل كنا قاتليلو حتى يحقد علينا هالقد،،،

فيني قلكم لما قدمنا مادة المنطق كنا بالميات، تلاميذ تانية وتلاميذ تالتة كلنا عدناها،،،
بس ما فيني قلكم شوفة الحال بالعلامة، كنت واحد من الـ 215 تلميذ يلي جابوا 1/100،،،

فيني قلكم ع دكتورة لما انقهرت من زميلا يلي سقط عندو أكتر منها،،،
بس ما فيني قلكم شو صار فينا بالدورة يلي بعدا، بتصوّر فيكن تتخيلوا ليش بس 4 قطعوا بالمادة،،،

فيني قلكم لما علقت بمادة وحدة عالتخرّج،،،
بس ما فيني قلكم كيف صارت 6 مواد وراحت سنة هيك،،،

فيني قلكم انو كتير من التلاميذ بيهربوا وبيتركوا التعليم،،،
بس ما فيني قلكم قديش منن بيعلقوا ع مادة وبيروّحوا سنين،،،

فيني قلكم انو في دكاترا هسترونا وجابولنا الضغط وع شوي السكري،،،
بس ما فيني قلكم احنا شو عملنالن حتى هيك علموا فينا،،،
 
فيني قول لدكاترة لولاكن ما بعرف شو كان صار فيني،،،
بس ما فيني قلكم شو بدعي ع غير دكاترا،،،

فيني قلكم انو الجامعة اللبنانية، جامعة تعليب،،،
بس ما فيني قلكم قديش تعذبّت وأهنت فيّا،،،

فيني قلكم انو كتير من يلي لح يقرأ هالشي بدو يسب عليّ،،،
بس ما فيني قلكم انو انا اكيد انن يا دكاترة يا مسّيحة جوخ عند الدكاترا،،،

فيني قلكم انو يلي بدو يضيّع سنين، يفوت عاللبنانية،،،
بس ما فيني قلكم كام سنة لح تضيعوا، انتو وحظكن، أربعا، خمسة وازا بدكم عشرا،،،

فيني قلكم انا ضجرت من النق منها، وأكيد انتو كمان،،،
بس ما فيني قلكم قديش بدعي انو الله يكون بعون يلي بدو يتسجّل فيها،،،




Sunday, July 3, 2011

أما بعد


أما بعد... 

بقلم الكاتب محمد الاقطش



ترددت كثيراً جداً قبل أن أكتب هذه الكلمات ، وكم من مرَّةٍ بدأت في كتابتها ثم تراجعت ، فأنا في كل مرة أجد حاجة ملِّحة لكتابتها وتمنعني في النهاية حاجة ملِّحة في اختزان الأسى أوتجاهله .
   أنا لست شخصاً سيئاً ، أنا متأكد من ذلك . لكن على ما يبدو أن هذا "التأكيد" ليس لدى البعض ممن اعتبرتهم أصدقاءً وسمحت لنفسي بالاقتراب منهم وقربتهم إلى نفسي كذلك . وأزعم أني تعاملت بنبلٍ مع الجميع .
   ومن المؤسف والمؤسي في آنٍ واحدٍ أن يتخذ هذا البعض ما عُرِفَ عن علاقته بي وقربه مني في فترة من الفترات منطلقاً للتدليل على صدق أقاويله والحديث عنِّي بالباطل . ولا ألوم أحداً من الذين يصدقون بل إنني ألتمس لهم العذر . لكنني لا أعذر أبداً من أشاع عني أكاذيب وأباطيل يعلم الله أنني منها بريء . وأقول في نفسي لو أن حادثةً واحدةً صادقةً يحكونها تثبت ما يشيعونه عني ! لكنه كلام مرسل يستنكرون من يسأل بعده عن مصدر مصداقيته ، فهم المصدر وهم بالتأكيد لا تسمح أخلاقهم بالكذب والافتراء عليَّ لا سمح الله .
   ويحزنني أن كثيرين يستمعون إلى ما يقال هنا وهناك . منهم من يستمع ويحتفظ بالأمر لنفسه ، ومنهم من يستمع ويواصل نشر ما استمع إليه على غير علمٍ أو بينة . وفي كل الأحوال فإن واحداً منهم لم يكلف نفسه عناء سؤالي أو الاستفسار مني عمَّا سمعه أو قيل له ، ومنهم – للأسف – أشخاصاً كنت أحسبهم صادقين في تعاملهم معي .
   أقابل هؤلاء وهؤلاء .. أبادلهم التحية وأتجاذب معهم الحوار ما شاءوا ، ولا أصارح أحدأ منهم – أبداً - بما يعتمل في نفسي . أصافحهم فيشدُّون على يدي ويبتسمون في وجهي ، يسألون عني وعن صحتي وأحوال أسرتي ، يُبْدون أسفهم أننا لم نعد نلتقي كما كنَّا من قبل ويسترسلون في حكاياتٍ عن الأصدقاء المشتركين الذين يقابلونهم ويدور الحديث بينهم عني وعن انشغالي الدائم ، ربما يذكرون بالتفصيل ما يدور في هذه الحوارات ، لكنهم يسكتون دائماً عن الذي تبادلوه – غمزاً ولمزاً – في سيرتي وما يخيَّل إليهم أنه الحق والقول الفصل فيما يتعلق بي .
   أحاول كثيراً تغيير طباعي ، أن أغلق عليَّ باب روحي وأكتفي بذاتي ، أن أجعل بيني وبين الناس مسافة كافية لأتحقق فيها من مدى اتساق أقوالهم وأفعالهم . فكم من الذين عرفتهم تقوَّلوا عليَّ بعد حين وأنكروا عليَّ أفعالاً ، قاموا هم بها – وتجاوزوا فيها – فيما بعد . ومنهم من لم يراع خصوصيتي وحرمة حياتي الخاصة وهو ما يدلل على حقارة أخلاقهم .
   أقول إنني أحاول كثيراً تغيير طباعي لكنني لم أنجح بعد . وحتى أتمكن من النجاح في إحداث هذا التغيير سأظل كما أنا : عندما ألتقي بهم سأصافحهم إذا مدُّوا يداً بالسلام ، وسأستمع لحكاياتهم مبتسماً وناظراً إلى أعينهم باحثاً عن ذرةٍ من ضميرٍ كانت قد لاحت لي يوم أن اقتربت منهم واطمأن قلبي إليهم .
   لا أعلم مدى صحة ما قمت به هنا من كتابة ما كتبت ، لكنني أعلم أنني لست ملاكاً وإنما بشر يصيب ويخطيء .أن لي أصدقاء لم يحرمني الله من مؤازرتهم ومودتهم وإخلاصهم .  فمن رآني مخطئاً فلينطق بها في وجهي فهذا أكرم له ولي ، ومن رآني مصيباً فليقل كلمة حق سيسأله الله عنها يوم يقف بين يديه . وفي كل الأحوال فإنني متقبل لذاتي كما خلقها بارئها ومتصالحٌ معها أيما تصالح .. والحمد لله على كل حال.
بقلم الكاتب محمد الاقطش

Friday, June 24, 2011

طبخو بلّوشة


طبخو بلّوشة[1]

(يلللا بطاطا... يللا خيار... يللا تعا شلّك شيلة.... لك يا ابو العيلة!!)
ام سيمي: صبوح الخير يا حج؟ كيفاك اليوم؟ كيفا حرمتك الحجة ام حوزم[2]؟
الخضجري ابو حوزم: لك اهلن اهلن، والله الحجة بالف صحة من الله، شوفي ما احلاها بالنقّ..
ام سيمي: بالنق؟ ايه انتو الرجال!! ينقّي بدنك عن دمّو، هات لنشوف شو في عندك؟ كيف الخضرة اليوم؟
الخضرجي ابو حوزم: والله متل مانك شايفة، بطوطا الـ5 كيلو بألف، وفي مْروكْبِي[3] بـألف وخمسة، وفي بطيخ الحبة بالفين، بضبّلك بطيختين؟
ام سيمي: شوووووووووووه؟ مْرُوكْبي بالف و خمسمية؟ ايه يركبك نحس ما يفك عنك الهي!! ولا انتا ما فيك دم؟ ما في عندك نسوان تطعميون ؟ ما بدي بنوب،  شأفت غَلْوَجي !!

(صبيع البوبو يا خيار..احمر وعالسكين يا بطييييييييييخ تعا قرّب تعا جرّب)
أم سيمي: شو بدي جرّب يعني شو؟ سيورو[4]؟ شو باك ابو يسرى عما تنادي عالخصرة كأناك بمعروض سيارات او بكروج[5] الاحدب؟
الخضرجي ابو يسرى:ايه والله معلمتي بدنا نسترزق، والله الشغل واقف الله وكيلك، وكل يوم لورا!!
ام سيمي:  ايه انت ما خرجك هل مصلحو، بلالك هل كور[6] كلّو، جيب عرباية و دور بالحوروت بيّع ستْيانات حمر وخضر، هيدا صور مرغوب اكتر من الاكل، يبليك بقتلك شو مْرِتّ!!
الخضرجي ابو يسرى: ستيانات ايه والله فكرة، لك يئبرني الحريم انا و الستيانات الحمر....
ام سيمي: الله لا يوفقك ولا!! يا جوز التنْتَين بعدا نفسك خضرو؟ روح فرقْني شو كلب!!!

(الكيلو ونص بألف... والمستعجل يوقف بالدور)
ام سيمي:هادا انت احمد ابن نواعم ؟ يا اللهههه رجعت عالسوق؟ يا اهلن يا اهلن!! بتزكر لمّن كنت اشتري منك كلّ شا؟ لك ايه والله المتل ما كزّب...
الخضرجي احمد ابن نواعم: يييييييييييييي خولتي ام سيمي، لك نوّر المحل، تفضلي تفضلي عايزك بموضوع مهم...
ام سيمي: خولتي ؟؟؟؟ يخلّها عضامك الاهي، لعما بقلبك يلي بشوفني ما بحطلي التعشرين، موضوع شو؟ خير ان شاء الله؟
الخضرجي احمد ابن نواعم: الله يرضى عليكي يا ام سيمي، بتعرفي انا كل شبابي محبوس هيديك الناح، وصراحة بدي بنت حلال عكيفك الله يرضى عليكي..
ام سيمي: ممم حكّي روسك يا ام سيمي... فكري يا ام سيمي.... بدك توصفلي ياها لكْ خولتي هيك ما بيصر، يعني بدي اعرف شو مطلوبك كرمال صيبا!! لَكَنْ!!
الخضرجي احمد ابن نواعم: يا ام سيمي بدي بنت حلال، تفهمني وافهمها، و تكون تنقايتك الله يرضى عليكي، بعرف انتي شو، كرمال هيك قلتلك.
ام سيمي: ايه هممممممممممممممم، ليك لأيتلك عروس، جمال وعلم واخلاء، رفع البنت،  24 ايراط، بتدرس بالمارينار[7]، الله يرضى عليها دواما ليلي بتروح ساعة ستة المسا، بترجع الساعة سبعة الصبح، الله يكون بعونا شو بتدرس..
الخضرجي احمد ابن نواعم: ايه الله يعطيها العوفية شكلا بتتعب كتير، ولا "عزق"[8] انقبر ضبلا لخولتك ام سيمي سحارة كوسا وكام كيلو بتنجان
ام سيمي: لك روح الله يوفقك ويرزقك، وتلموس التروب يئلب دهب الاهي، يللا بخوطرك
الخضرجي احمد ابن نواعم: ام سيمي، ازا بتظبط معنا الجازة الك عندي حلوان اخو اختو من علماوية[9]...
ام سيمي: علماوية يا نوري شو اشبو الحلاب!! يللو خليلي عزقتك يوصلي الغروض عالبيت دغري، محرّك عليّ الديسك(آخ يا ضهري آخ...)

(اطيب بقلة للفتوش بندورة عمانية و بصل عكاررررررررررري، صحارة البصل ب4 و كيس الجزر ب 4الاففففففف 4 الاففففففف )
ام سيمي: سلان اب صطفى[10]، كيفكن كلكن قشّة لفّة؟ كيف الحُورة الفوقونية؟ كيف الخضرة عندك؟ ايييييييييييه الله يرحما امك، توحّمت على دواليب روزرايز[11]، كلو عندك بأربعا خيخيخيخيخخيخ
الخضرجي اب صطفى: مين؟  ام سيمي؟، لك يا الله شو هالخفة الدم، لك تسلملي الارض يلي بتمشي عليا، لك يا اهلن ويا سهلن، نوّرت الحارة، اختك ام صطفي، عم تدعيلك ليل نهار عهالدوا، الحكي بسّرك شكلا حومل[12] واخيرا بدو يجيني مصطفى، وبدي قلّع عيون الحورة كلها... ولا "شبر"[13]  يللا ضبلي كام كيلو بندورة وكام باقة بئلة وصحارة بصل لخولتك ام سيمي!!!
ام سيمي: يه يه يه دغري هيك طيب ليك حطلي معون كيس جزر الله يرضى عليك و لحقت عمّا تتكارم حطّلي فليفلة حمرو حرّو بدي فلفل لهل مضروبة جورتنا ام غزوان يبليها بقتلا عم ترسم تقشّطني ابو سيمي الهي يقشّطا من عضاما، يللو بخوطرك لأن بدي إلحء الغدا.....

وهيك خولتكم ام سيمي من بعد ما تفتّلت بالسوق وما عجبتا اسعور الخضرو، طلّعت الطبخو ببلاش...وكل لي دافعتن كم حبّة زرقا لاقتن بجزدان ابنا سيمي وعروس فلتانة عالبلاجات بدا تبلصا للصبي الخضرجي..... وتوتة توتة خلصت الحتوتة، يللو يقصف عمرك منك الو الا، روحو اندفسوا ناموا حوجتكم بقو اليوم!



*إنّ الشّخصيات الواردة في هذا النّص هي من محض الخيال المطلق ابتكرها الكاتب صهيب أيّوب، وتناوب على كتابة الحوار توماس سليم بشخصية "أم سيمي"، وطه بابا بالشخصيات الاخرى، الرسم من تصوّر الرسّامة سامية داغر.
-----------------------------------------------------------------------------
[1]بلوشة: بلاش يا خولتي بلاش، ليش الحكونة خلت ليرو بجيبتنا
[2]ام حوزم: ام حازم، هيك منقلّو عنا ما متل بيروت بيشدقو بنيعن شدَق
[3]مروكبي: الليمون الحومض تبع عصر التبولة ويلي بتفرك فا ام غزوان اسوارتا كرمال تلّمع وتقول انا دهب وهيي نحوس فالصو
[4]سيورو: يعني اوتمبيل لي بيركبو ليروحو عبيروت ، انا راكبة منو كتير والله اكتر ما تتصورو
[5]كروج: كاراجن هيدي كمان متل” حوزم” يا خولتي نحنا هان بالبلد منشد على بعضنا شد حتى بالحكي، ايه لِكِنْ!!
[6]الكور: الكار، او المصلحة يعني الصنعة لي بيتسبب منها و بيطعمي عرّ ولادو
[7]المارينار: المارينار يا خولتي هيدا تخمين شي جامعو ليلية لأنو بشوف البنت رويحا عشية و راجعة الصبح و لمن بسألها وين بتدرسي
[8]عزق: اسم الصبي لي عندو، لك عزق ابن ام مروان السودة !! ما عرفتوه؟
[9]علماوية: محال حلوايات شعبي بس شو بدنا بالحكي اطيب حلاوة جبنة عندو وبكل طروبلس
[10]سلان اب صطفى : سلام ابو مصطفى، بس عنا هون بالحوروت ما منحب اللعي و اللت ابدا فمنختصر اختصور شديد، وعلى قولة الشيخ، خير الكلام ما ألّ ودلّ
[11]روزرايز” سيارة الرولز رايس
[12]حومل: يعني حبلة عقبال عندك و عندا، هيههييهي اصدي مرتوك ومرتا، يه يه يه بس مرتوك أنو هيي كيف بدا تجيب ولد ازا اخدت مرو؟ فيها انّ القصة
[13]شبر: هيك قدّو الصبي لي عند الخضرجي قد الشبر والله باعتينو اهلو يشتغل بالصوق، يا ربي ما ني عم اتجبّر، بس انو هيك اسمو الدلع


Monday, June 20, 2011

عند الدولة ما بتضيع ولا ليرتين

عند الدولة ما بتضيع ولا ليرتين

ما بحب صف سيارتي بالمطار والسبب الـ25ل.ل.، ايه ايه الـ25ل.ل.، ما حدا يستغرب، بتاخود الوصل عالباب 3,775ل.ل. بالنهاية بتدفع 4,000ل.ل. يعني قلت ايه أو قلت لأ، بدك تدفع للصندوق 25ل.ل. لأن الصندوق ما في معو يردّلك فراطة، يعني شو كان صار لو عملو التسعيرة 3,750ل.ل. ؟؟ ضروري هالـ25ل.ل.؟ أو بس هيك كرمال يئنصوا السوّاح والكل، يعني سياسة "المطار أولى بئنص السائح من  الغير" هالسياسة أيمتا بدها تتغير ما بعرف..
هلق الحبل عالجرار، فواتير الدولة كلها هيك كانت الميّ، التلفون، الكهرباء، البلدية... عطول في عندك هامش بخلّيك تضّطر تدفع اكتر بشوي، انو كام ليرة معليش... قديما كانت هالفراطة تطلع للجابي أو أمين الصندوق، يعني يوميّة بيطلعلو شي 4000ل.ل. برّانية، وكلها من فراطات تحديدا، لكن بفضل حرص الدولة عكل ليرة، وشي طبيعي أنو المستشارين يبرّموا على طريقة حتى الدولة تستفيد من الفراطات، حسبها مظبوط ازا عندك 3000 جابي وامين صندوق بس، وكل واحد يومي 4000ل.ل.، شوف قديش بيطلع للدولة من الفراطات، بيطلعوا كتار! "لذلك و من منطلق الحرص على خزينة معاشات الوزراء"، وحتى الدولة تقدر تجمع الأموال لدعم خزينة معاشات الوزراء، طلعت الوزارة بفكرة "الكسر"...
الكسر: مصطلح مش كتير جديد، بتستعملو الدولة عن جديد، لربّما الجابي ما في معو فراطة، يعني الفواتير القديمة كانت تجي مثلا 85840ل.ل. بس هلقّ صارت 85840+160=89000ل.ل. هالـ"160" ليرة هيّ الكسر.. التلاميذ بيعرفوا اسما approximation. فكرة كتير زكيّة، هيك الدولة بتقدر تجمع الاموال كلها، يعني عنجد زكي هالمستشار يلي طلّع الفكرة، بس متل العادة، في شي لفتلي نظري، شوفوا وصل الكهربا هيدا.

ما في شي غريب ابدا، الا انو الكسر طلع معون 998ل.ل. ما صدّق يلي شفتو بالاول، بعدين جمعت الفاتورة وتأكدت!
حتى تعرف قديش قيمة الفاتورة لازم تجمع ثمن الطاقة (11565ل.ل.)+ايجار عداد(4800ل.ل.)+بدل تأهيل(10000ل.ل.)+ضريبة على القيمة المضافة(2637ل.ل.)+طابع(1000ل.ل.)= كل هول بيطلعوا بس 30,002ل.ل. يعني بنزيد 998ل.ل. حتى يصير الكسر ظابط...
شباب لبنان العظيم، انا بهنيكم، صحيح انو صاحب الفاتورة دافع أقلّ من 35%من الفاتورة بدل للكهربا والباقي كلو عبارة عن ضرائب، من قلبي بهنّيكم الدولة حافظت على أموال الشعب وخصوصي الـليرتين، ما بتعرفوا شو بصير ازا راحوا هالـليرتين... ايه بقول المتل:"جحي أولى بلحم تورو"...  

Friday, June 17, 2011

ميقوتي والكوسايات

ميقوتي(1) والكوسايات

          إم سامي أو" إم سيمي"  باللهجة الطرابلسية، هي امرأة طرابلسية بأولّ الخمسين، من سكّان الحارات القديمة، عفوية علّما الفِقر و أدّبا الشارع تَ صارت مرا غير عن الكل، بتعرف "البلد" كلا، بتدور فيها وهي قاعدة على كرسيها، زعيمة على نسوان حارتها وغير حارات، نموذج للمرا القوية، علا صوتها، زادت نبرة كلامها، وغالت في بعض العبارات التقليدية القديمة،  ومع هيك بتبقى ام سيمي ما في عندها خبث، بالعكس طيبة قلبا وسجاذتها عطول بحطوها بمواقف ومواقف !


من الشباك...
أم سيمي: ولي ام سميّعين، ولي بقرة وينك ! 
ام سميّعين(2): شو بببببببببيك شوبيك خليتي الشارع كلّو يتفرّج علينا؟ شو في؟ لَ تقومي جاييكي الطلق بدك تبظّي الولد؟
ام سيمي: ولي يللا انقبري انزلي، الركوة عالنار، نوطرتك!
ام سميّعين : ....
ام سيمي: لك سمعي سمعي، لعما بقلبك شو بتلتّي وبتحكي متل بلوعة المغطس بس تنفتح بتبطلّ تتسكّور، انقبري انزلي بسرعو ما تتأخري..
ام سميّعين: اركوة لي تنصب يوم خبرك إلهي روقي ليش بتحكي و بتجاوبي حولِك؟ يبعتلك إسّا ما حكينا لح تاكليني!! شحّني نازله بس لسئّط(3) العباية عليّي لانو لابسة الكومبلزون(4) الحمرة يلي بعتتلي ياه بنتي من اشتلوليا(5)، الله يرضى عليّا، شوب والله شوب خميّنا اسا من تلت ايام محمّمة!!
ام سيمي: ولي مفرّعو؟؟؟ عم قول ليش أبو ربيع عالسطح قدام كزدريكك(6) وصوير لونو اصفور!! اتاريه عم يبصبص الحيوان، ولا أبو ربيع، لعما بقلبك شو مابتفهم ولا بتعرف بالعرض، والله لقلّا لام ربيع خليها تنقرك بدن قتل ما بيفهم يا واطي!
ام سميّعين: يي يا فتّانة شو بدّك بالزلمي شرشحتي سليلتو؟ ما عمل شي خطيّ طولع عالسطاح يزبط انتيل التلفزيون لأنو عشية بدو يحضر هيدي تاعيت بعد الاخبور هيدي لي بيترقوصو فيها الصبويا و بيتشخلعو الشباب متل الإناتا، تفتفتفتفتفتف(7)، يا ربي تنجّينا، نسيت ولي اسا ما عرفتي اسمو؟ لك هيدا تاع مريم ورضوان!!
ام سيمي:  لك يييي اليوم في ستار اكل الخرا؟ اليوم شو ولي؟ وبعدين انا كام مرة قلتليك ما تقوليلي "ولى" يا بنت الكلاب؟!
ام سميّعين:انا بنت الكلاب يا ام سيمي؟ ايه معليش بتموني يا عضمة بنت الكروعين!!!
ام سيمي:  ليكي حوجة مهيصو لعما شو دميك بارد، يللا انقبري انزلي نوطرتك! شو بدي قلك جيبي معيك معلقة بنّ.
ام سميّعين: يللا نازلي يللا بتعرفي شو، بركي بنزل هالكوسايات معي بنأورون سوا؟ ماني جابي كتير، كفاة التم، يا دوب سبعة كيلو، شروة الله وكيلك. بس ولي لشو القهوي ولي؟ ما عندك بنّ الظوهر؟ يبليكي بقتلك مشقّفة كل عمرك اندبورية!!

بقوضت القعدة (غرفة القعدة)
ام سيمي: لك اهلن اهلن، نورّت ولله، يا ميت أهلن وسهلن، الله وكيلك ضجرونه خير الله! من لما دشّرتو(8) للمغضوب، انتزع التلفزيون وما في شي اتسلا فا! بعدين ولي شو هيدا؟ كل هول كوسا! لعما بقلبك هول للأكل أو للعضّ؟! ليش جايبتيون كل كوساية قد المشّاية؟ عطول بدي علمّك وليه؟ الا ازا جايبتيون لَ غوية في نفس يعقوب، هيهيهيهي(9) شكلك مشتهية... الكوسا
ام سميّعين: يبعتلك حما شو شيطوني، ضجروني  بغياب ابو سيمي ايه؟ ما كل عمرك بوجودو و بغيابو كنتي تسلّي البلد بإما و أبوا، شو عدا ما بدا يا بعدي؟ قول يا قويل عن الحرباية بتسبت ع لون!!! بعدان شو خصك بكوساياتي انت؟ انا هيك بحبهن انت خلّيكي بالتأوير وبس.
ام سيمي: بيناتنا شتقتلو لهالمغضوب، اهئ اهئ اهئ بفففففففففففففففف(10)، الله يقصف عمرو شو اشتقتلو!
ام سميّعين: ايه حئك تشتاقيلو! ما في حدا قدر يحملك غيرو ! ما شفتي يا حروم ابو سعيد ما هدّا معيك يومين؟ دغري تالت يوم طلّئك وهرب عند امو؟  اشتقتيلو لك ام سيمي؟ ايه بقص ايدي و بركب محلا غصن شجرو و ما بصدقك!! قوليلي خيتي، محورمك بالبيت؟ فيني شيل عن روسي؟ يا ويلي شو هالشوب دخيليك فَطَسَات!
ام سيمي: ايه شيلي شيلي هالمخمخم مانو بالبيت قال شو اشتقلا لام سعيد، ولي بعدين عم تسنّطليها(11)؟ ما بتعرفي انو طلئني الخوين؟ أخود عزريتي وطلئني؟ 
ام سميّعين: عذريتك؟ ليش وين كانت تاخدها؟ الهي ياخدك الطوف كنّو بعد بيطوف ابو علي يا رب!!
ام سيمي: يه يه يه، لك الاهي يبعتلك داء البرص، وداء السل وأبو كعب والكلب، ويبعتلك 6 رجال يلحئوكي واحد منن معو إدز!! ولي أنا فئدت عزريتي وقتا الطوفة يا بقرة؟ انا وقتا الطوفة كنت اسا ما خلئت لعما بقلبك يلي بيسمعيك بفكر عمري أكتر من25
ام سميّعين: يبعتلك داء النقّرص بجاه رب العالمين!! لا والله ما عمرك الا 14 !! اربعتشر حربة تشكك و ما تشبع!! ليكي جيبي مأورتك وحطي ايدك معي، الله يرضو عليكي اختي ام سيمي، بحبك انا
ام سيمي: ايه شو كان بدي قلك؟ لك زكريني ولي! هيدي المفعوصة جورتك شو عملت مع جوزا؟ صحي طلئتو؟ قال شو هو مع الشيخ سعد ريتو يقبرلي قلبي عهالسكسوكة...
ام سميّعين: ايه عفورم عليها تطلّقو يروح ستين سنة عليه!! لكَان بيجينا رئيس وزورو من البلد، من عنا وما منهوبرلوا(12)؟ يقبرني طولو الميقوتي!! لابئتلو والله قولي الحق مش لابئتلو ولا لأ؟
ام سيمي: ايه تتهني فا، اصلن انت ما عم تشدّي معو الا كرمال الدوا يا بقرة، ولا فكّرك ما بعرف انو كل يومين بتطلي عالمستوصف بئّشي كل شي عندو دوا! شايفتك حبيبتي ولا مفكرتيني نايمة ع دنيّي!
ام سميّعين: تنامي ما تقومي الا محملي! لا عيني ما كرمال الدوا بنوب، انا بحبو ابن بلدنا و حوروتنا، الميقوتي كل عمرو بيجي على الزقوق لعنّا و نلعب سوا غمّيضة ورا جامع الكبير، لك ريتو يقبرني! لو تشوفي ابني سميّعين ريتو يقبر قلبي، اخد الإرطة بالحي كلهن و راحو يرشّوا كام رشّة بالهوا،  لَكَن خطَيّ خليون ينبسطوا.
ام سيمي: هلق صرتي بتحبّا ولي؟ ما شفتيك بالانتخوبات شو عملتي!! ولا بتحبي زكّرك كيف ركدتي للشيخ سعد كرمال الـ50 دورال؟؟ و آخر شي نصبون عليكي بالمكتب هيهيهيهي
ام سميّعين: الهي ينصبلكي روسك نزول و اجريكي طلوع عباب السرويا يا مكلبّنة، وحدة متلك لي بتركض هيك!! انا بحبو من زمان للميقوتي و حصروم بعينك ينفقر ولا شعرة من راسو تندقر...
ام سيمي: انا مكلبّنة يا ام نمرة عمومي؟ قومي فرقيني لعما بقلبك ما بقو الا تجي ام غزوان لعما بقلبك ءاعدة بحضنّا وعم تنتف بضئنّا! قومي ضبي جوزك أبو قرون شوفي ع أيا تختيّة عامل حالو بيعرف يغيّر لمبات!!  الله لا يوفقك طلع كل تأوير الكوسا من أبّتي...
ام سميّعين:تختيّة لتحويكي مكسّرة ان شاء اللُه، انا قويمي يلعن ساعة ساعتك، ويا ريت مديّتي ايدك ع كوسايي وما كسرتيا الهي يكسر عضامك، صار لازم اطبخ خياريّة!!

وهيك متل العُودة، خولتكن ام سيمي عملت خْنِيئو طويلة عريضو والمهم انو ما عزّبت حولا و أوّرت كوسا مع ام سميّعين... وتوتة توتة خلصت الحتوتة، يللو يقصف عمرك منك الو الا روحو ندفْسوا ناموا حوجتكن بقو اليوم!


*إنّ الشّخصيات الواردة في هذا النّص هي من محض الخيال المطلق ابتكرها الكاتب صهيب أيّوب، وتناوب على كتابة الحوار توماس سليم بشخصية "أم سميّعين"، وطه بابا بشخصية "ام سيمي"، الرسم من تصوّر الرسّامة سامية داغر.
-----------------------------------------------------------------------------
1- ميقوتي: ميقاتي رئيس الحكومة، الله يطوّل بعمرو ويسرّعلنا بالإعوشة
2- ام سميّعين: ام اسماعيل، عنا بطرابلس منقلو اسميّعين بدل اسماعيل، يعني شغلة سمعية يا خولتي
3- سئّط : سقّط ، يعني إلبس
4- الكومبلزون: تفّريعة الحمرة الناينن يلي بحبها المغضوب ابو سيمي
5- اشتلوليا: يعني بلد يلي بيطلع فا الدورالات على الشجر
6- كزدريك: البرنّدة، او البلكون، لك انت وهيّ وين بتنشروا غسيلكن؟؟... ايه هيدا هو.
7- تفتفتفتفتف: هيدي الحركة بالعودة، لما بتكونو قرفانين من شي، بتكمشوا ئبّة القميص وبتفتفوا بتيابكن من جوّة، بس ما حدا يبصق!!
8-  دشّرت: طلّئت، يعني كحشت جوزها لعند أمو 
9- هيهيهيهيهي: ضحكة شريرو وخبيثة
10- اهيء بففففف:  عم بتنفّ، يعني تمخّط حشاة السامعين
11- سنّطليها: من فعل سنّطل، يعني عم يعمل حالو حمار
12- منهوبرلوا: من فعل هوّبر، يلي بيعمل هااااا وبيصفّق عالطولعة والنازلة، انو عالفرحة


Friday, June 10, 2011

فَضُوحلِّي... والحلّ أبو سعيد الُبويَجي


فَضُوحلِّي(1)... والحلّ أبو سعيد الُبويَجي
(الحلقة الاولى)



إم سيمي أو" إم سامي"  باللهجة الطرابلسية، هي امرأة طرابلسية بأولّ الخمسين، من سكّان الحارات القديمة، عفوية علّما الفِقر و أدّبا الشارع تَ صارت مرا غير عن الكل، بتعرف "البلد" كلا، بتدور فيها وهي قاعدة على كرسيها، زعيمة على نسوان حارتها وغير حارات، نموذج للمرا القوية، علا صوتها، زادت نبرة كلامها، وغالت في بعض العبارات التقليدية القديمة،  ومع هيك بتبقى ام سيمي ما في عندها خبث، بالعكس طيبة قلبا وسجاذتها عطول بحطوها بمواقف ومواقف !

ام سيمي: ولا كَلُب شو عم تعمل بحديقة الملك فهد(2) وتارك ولادك بالبيت عم يشيّطنوا فوق راسي !

ابو سيمي: ولي انا كَلًب يا بنت الهيك والهيك، انا ماني تاركك بالبيت تحتى تاخدي
بالك عالولاد! بعدين مين الرجال ولي!

ام سيمي: رجال؟ من أيمتى رجّال؟ كل عمرك قط مصوّف كل عيطو كانت أمك الحجة تنتفك ياها، يوصول صوتا من مقوبرّ الغُرَبا لباب الرمل!!

ابو سيمي: أنا ولي شرشوحا، بعدين شو جاب سيرة أمي!! شو نسيتي أمك شطّوفت الدراج؟ ولا بتحبّي زكرك فيا ؟؟

ام سيمي: إلهي تنذكر مع موتاك قبل أدان المغرب يا حقّ!! أنا أمي شطوفت الدراج يا ابن لواحظ الرقّوصة؟ كل عمرا أمك ترقص من بيت لبيت متل رقّوص الساعو، ما بتحط ولا بتغط، لَطلعتو أنت وأخواتك الطنعش(3) كل واحد بموديل شكال!!

ابو سيمي: إيه، كانت أمي فنانة يا حمارة! بعدين شو بدك ليش كل هالعياط والصريخ ولي، جرّسطينا بين العولم.

ام سيمي: فنّانة رنّانة ايه لَكاَن(4)!! الله يلعنك ويلعن هالعيشة القروف معك!!

ابو سيمي: العيشة معي قرف ولي؟ بذكّرك من وين جبتك؟ من حيّ التنك يا تنكة... يا معفّنة، يا سلّالة، يا بومة!!!

ام سيمي:هييييييييييييييييييي(5)، حيّ التنك بشرّف سليلتك عالقليلة، أبي ما كان طرطور متل أبوك ولا أخي كان حشاش كشاش، وأختي ما كانت حفّافة لفّافة من بيت لبيت، ما شو بدا تطلوع؟ طب الجرّة ع تما بتطلع سميحو لإما، يا ابن لواحظ الرقاصة إنتا!! ما عاجبك حي التنك بقو، ما هاك؟ هبيت لبريت لوصلت لركابي يا كلب!!

ابو سيمي: ولي عم تجيبي سيرة أختي سميحو! لعما بقلّبك صَحِي!!! أختي يا بهيمة فنانة إستعراضية مش متل إختك بتشتغل غسالة وبتغير حفوضوت للختيارية!! وبعدين أنا بريت لوصلت لركابيك؟؟؟ شو نسيتي كيف أبوكي "شوكات" شَلْحِك شلح عليّي؟ لك ما طلب لا مقضّم ولا مأخّر المهم شيلللللل !!

ام سيمي: عالقليلي إختي شريفة ما متل إختك لي عوملي متل باخرة التكنانيك(6)، وفهمك كفاية حبيبي، ولا بتحب اشرحلوك أكتر، إلهي يبليك بحما على هل سليلة، أنا ابي ما طلوب مأخر ولا مقضّم لأنو شافك كحتي أندبوري(7)، عطال بطال مشتهي العضّة بالرّغيف ما في ع جسمك بنطلون تستور عورتك فا، أول مرة جيت لعنا عطيتك بنطلون أخي وقطبّتلك بنطلونك، ولا نسيت يا كلب؟!

ابو سيمي: يه يه يه أنا هيك؟ أنا أخدت بنطلون أخوكي؟ شو نسيتي أنو أخوكي سرّاق التياب؟ نسيتي أنو كنت عندكن عم رجّع تيابنا يلي سرقها أخوكي من منشر غسيلنا؟ ساعتا شفتيك وانضربت عقلبي وحبيتك؟؟ بس يقطع الحب شو ب ذلّ وشو مئرفّ متلك يا أم صنّة يا معفنة!!

ام سيمي: أنا أم صنّة(8) يا أبو ريحا واصلي من القبّة للمعروض؟ يبعتلك مين يشقّفك تشقيف الهي ولا تلاقي مين يفتح باب الجبانة قدامك.

ابو سيمي: لك كل عمرك نكدية! حقيرو بنت كلب، روحي ضبي غروضك ويللا عند أهلك يا كلبة حتى يربّوكي، وبس تتربي بشوف إذا برديك!

ام سيمي: عما تقلّعني يا ابو سيمي؟

ابو سيمي: لك بقلّعك وبقلّع أبوكي كمان، لعما بقلبك من وقتا تجوزتك ما شفت الخير، والمصايب من وقتا ع راسي متل زخّ المطور! إختك ع إخت هالعيشة معيك، يللا فرقيني ما تخليني طلّئك ترا عليّ الطلاء بالتلاتة ازا اسا بتحكي كلمة بطلئك ها! يقصف عمرك من بين النسوان!

ام سيمي: والله شو والله و صور للكلاب دناب و صورت تحكي و تشترّ!! كل عمرك طرطور أمك يا زمّك، هلق عم ترفع صوتك عليي و تهدد بطالوق؟ أي و شو يعني؟ ما أنا لمّن أخدّتك طبقت المتل لما قال:"من قلة الرجال سميت الديك بو علي!!!"

ابو سيمي: ولي روحي إنتي طولئ طولئ طولئ! لعما بقلبك شو كلبة يللا روحي فرقيني بقا، خليني لحولي عم إستمتع بالمنوظر الطبيعية(9)! يقصف عمريك شو نكدية!

أم سيمي: طوليئ؟ عما تطلقني لك ابو سيمي؟ الهي يطلق عضامك عن لحمك يا حق!! و شو يعني؟ مات الشيخ و ما سكتت الميدنة، و أبو سعيد البويجي من شو بيشكي؟...

ابو سيمي: ما صدقتي سمعتي بالطلاء دغري سنّيتي سنانيك ع أبو سعيد البويجي؟ بس يللا روحي شوفي اذاا بيقبل فيكي، يقصف عمرك منك إلو، هيهيهيهيه صار فيني آخود بهيجة من غير ما حدا يقلي "وام سيمي"

أم سيمي:  بجاه النبي الهي ياخدك أنت و بهيجة!! هيدي المألعطا المجوية(10) لي بتنام ببيت و بتوعى ببيت روح يطرحلك البركة فيّا!!! قول يا مآمني بالرجال متل لي مآمني بالميّ بالغربال!!

وتجوز أبو سيمي بهيجة وأم سيمي أخدت أبو سعيد وكلن عاشوا بسبات ونبات وجابو قرود وقردات... وتوتة توتة خلصت الحتوتة، يللو يقصف عمرك منك الو الا روحو ندفْسوا ناموا ! 


*إنّ الشّخصيات الواردة في هذا النّص هي من محض الخيال المطلق ابتكرها الكاتب صهيب أيّوب، وتناوب على كتابة الحوار توماس سليم بشخصية "أم سيمي"، وطه بابا بشخصية "أبو سيمي". 
-----------------------------------------------------------------------------
1- فضوحلّي : يلي بتعمل فضايح كتيرة وبتخلي سيرتها ع كل لسان
2- حديقة الملك فهد: حديقة يلي بنروح تنعمل فيا سَيَرانات بطرابلس، عقولة يلي بيفهموا "بيك-نيك"
3- الطنعش:  يعني عشرة وتنين، قد صابيعك واصبعين من ايد اخوك
4- لكان : كلمة منستعملها تنقول انو عم نحط على عينك، وغالبا بترافقها حركة ترقيص الحواجب
5-هييييييييي : شهقة، يعني لما بتاخود هوا لجوة بقوة، هيك بتبين قديش مصدوم
6-التكنانيك:  سفينة التايتانيك، لك هيدي يلي عملوها فيلم
7-اندبوري: شحاد ما معو فرنك (عملة لبنانية انقرضت من زمان)
8- ام صنّة: ريحتا طالعة
9- المنوظر الطبيعية: بنتان من سريلنكا قاعدين عم يستجمّوا بالحديقة
10- المألعطا المجوية: الموسّخة يلي صاير لونا اسود من كترة الوسخ

Tuesday, June 7, 2011

الخائن العميل... البرغش



       بِتْطير هون وهون، بتوزّ وبتطنّ بدينتك، بتكشّها مرة وتنين بتقوم هي بتكشّك، بتسهّرك للصبح وايام ما بتنيّمك...

       بقول رفيقي، خبير البويا والطرش والدهان، المحلل اللبناني الكبير، هيدي القصة كلها شغل الأمريكان، إنو مين من مصلحتو تنمصّ دم الشّعوب العربية عامة والشعب اللبناني خاصة، غير الامريكان؟ بعدين القصة أكبر من هيك، حسب رأي صديقي، لأن البرغش بيحمل معه أمراض، متل دبّانة "التسي- تسي" يلي بتحمل الملاريا، يعني وبلا فلسفة، الاسرائلييّة عم يحقنوا كل برغشة بأنواع فيروس مهمتها تزيد الشهوة عند الرجال، هيك بينسى الشعب القضية الكبيرة ويفكّر بالقضية التانية، قضية النسل...

       بكفّي صديقي وبقول: يا عمي شوف الغرب ما في عندن برغش ولا شي، أصلا لأن الغرب كله ما في عندن اسرائيل حدنّ وبعدين من وين فكرك اسرائيل عم تجيب البرغش تترشو هون؟! ...

       القصة وين؟ بدك تعرف كيف بيعطوا هالادوية للبرغش عندك حلّ من تنين، بعد ما بيجمعوا البرغش كلو يلي بالعالم الغربي، بجيبوهن، بيعطوهن ابرة، وبعطوها مضاضات للمبيدات هيك بتعيش أكتر وبتمص دم أكتر، والاهمّ بتنقل الأمراض أكتر... أو بدن يكونوا اخترعوا دوا متل الفياغرا بس للبرغش، مش ملاحظ كل ما ترش VAP البرغشة بصير عندها قوة وحيوية بدل ما تبيض 10.000 بيضة بتصير تبيض مليون...

سألته طيب كيف بيبعتوها علبنان؟
       جوابه تحت لسانه متل العادة، ردّ وقال: ولو ما بدها ذكا يا زلمي، بالطيارات يلي بتخرق الصوت هيك ما حدا بينتبه للبرغش وكيف عم يرشّوه بلبنان... أو في طريقة تانية، بسلامة فهمك، الموساد شو شغلته فكرك؟ يعني في عندك شي اسمه "تصنيع محلّي للبرغش"، بيستوردوا بيوضها وبفقّسوها هون، هيك بوفّروا أجار طيارة، عندك حرب دايرة وكل قرش بتوفّروا بينفع لشي تاني...
      
        خلّص صديقي فلسفتو ضحكنا وضحكنا كمان، وقلتلو يا صديقي كل القصة ما بدها كل هلقد تحليل وفلسفة، ولا بدها كتير تشغيل راس، كان ياما كان، كان في جهاز بالبلدية لمكافحة البرغش ورش الدوا للدبان، كانوا يرشوا بساتين الزيتون والليمون، بس للأسف البلدية صرلها زمان ما رشّت ولا اهتمت بهالعالم وراكضه عالتصوير والدفع والحرّاس الشخصية...


Share it on Twitter

Wednesday, June 1, 2011

مرتع الفتنة...طرابلس --- بقلم باسل الحاج


مقاتلون، شماليون، مأجورون، مسلمون، سلاح، قاعدة و إنتظروا المزيد.
كلمات و قنابل موقوته تحوم في الشمال عامة و طرابلس خاصة.
و المتمسئِلون(أي اللذين شائت الظروف اللبنانية منذ الحرب الى اليوم أن يُحسبوا معهم)، و المسؤولون المنتخبون من شتى الشرائح و المستويات، و الأمنيين و الأحزاب و التيارات السياسية، كلهم يسمعون هذه الكلمات و يتذكرون كلمات وزير الداخلية الشقيق أنه يستطيع إخبار اميركا عن اماكن وجود فرق "القاعدة" في لبنان(و حتما المقصود من ضمنها طرابلس)، و لا دخل لنا لماذا سيخبرها، و يتذكرون انهم يريدون ان يقضوا على "السلفية" في درعا...وتوابعها حتما في طرابلس.
إذاً من جديد طرابلس قد تكون المتنفس الوحيد لتخفيف الإحتقان الداخلي عند بعض الدول العربية، لما فيها من مقومات تجعلها الفتيل الأسهل لإشعال فتنة ضمن غطاء ديني(سني-علوي-سني) لكن حقيقة هدفها سياسي(مع او ضد ثورة الشعب في سوريا). إن طرابلس تحوي ذكريات لا تنسى عن العمالة ضدها، و يظهر أن من دمر طرابلس في الثمانينات لشعارات معينة لا مانع عنده ان يدمرها ثانية بعكس شعاراته السابقة طالما "كل شيء بحقه"، فنحن لا دخل لنا بما يحدث في الدول إنما نشعر مع الشعب لأننا من الشعب.
فإلى اهل طرابلس و الشمال و نشطاء العمل المدني، لا بد من مساعدة إنسانية أخوية عروبية قومية دينية(أسموها ما شئتم) للشعب النازح الشقيق و لو لم يرضي هذا اطراف أخرى خارج طرابلس، و لا بد ايضاً من منع المجال لعملاء الخارج ان يستغلوا الظرف من جديد و ينزلوا بعصاباتهم للتحدي و للتدمير فالخاسر هو نحن فقط و أعمالنا و بلدنا.

بقلم باسل الحاج


*ان الافكار الواردة بعبر عن رأي كاتبها